منتديـــــــ صعدة ـــــات الـثــــقــــافــــيــــة

صعدة منتدى ثقافي فكري شامل
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:30 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:29 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:29 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:29 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:29 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:28 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:28 pm من طرف ام جميلة

» الشيخ ابو عبد الرحمن السوهاجي 00201280937880
السبت أغسطس 29, 2015 11:28 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:28 pm من طرف ام جميلة

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 ابحـث

شاطر | 
 

 العلامة الوزير يكتب عن النواصب ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صديق باقم



ذكر عدد الرسائل : 38
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 02/05/2009

مُساهمةموضوع: العلامة الوزير يكتب عن النواصب ؟   السبت مايو 02, 2009 11:26 pm

[b]النواصبُ الحَــاقدون إنما يُعاندون اللـَّـهَ ورَسولـَه مفاهيم إسلامية صحيحة


Monday, 27 April 2009

بقلم العلامة/إبراهيم بن محمد الوزير


> بلغني أن بعضَ الكـُـتَّاب في إحدى الصحُف المأجورة افترى عليَّ ونسَبَ إليَّ ما لم أقل ، وهو أنني كَتبتُ في صحيفة "البلاغ" أنه لن يُحسنَ اللـَّـهُ ختامَ إلاَّ مَن كان من أولاد فاطمة الزهراء عليها وعلى رسول اللـَّـه الصلاةُ والسلامُ ، وأنا كما يَعرفُ القراءُ لم أقل شيئاً من ذلك ، ولكنهم هكذا يفترون على اللـَّـه الكذبَ ، وما ذلك إلاَّ كراهية لفاطمة الزهراء إبنة رَسول اللـَّـه التي هي بضعةٌ منه كما أخبَرَ بذلك رسولُ اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- الذي يقولُ : "فاطمةُ بضعة مني من سرها فقد سرني ، ومن آذاها فقد آذاني" ، وأيضاً كراهية منهم للإمام علي عليه السلام الذي سار في الناس بالعدل والقسط ، وأنا أقولُ لهؤلاء وللناس أجمعين : إننا نعلنُ أمَامَ اللـَّـه وأمامَ الناس أجمعين أننا نحبُّ علياً وفاطمة وابنيهما الحَسَن والحسين أبناءَ رسول اللـَّـه صلى اللـَّـه عليه وآلـَه حُباً شديداً ، ونأملُ من اللـَّـه أن يحشُرَنا معهم وبجانبهم وألاَّ يفرقَ بيننا وبينهم حتى يُدخلـَـنا مدخلـَهم ، فإذا حُشرتُ أنا ومَن معي مع علي وفاطمةَ وابنيهما أبناء رسول اللـَّـه ومع زينب بنت الإمام علي عليها وعليه السلامُ فقد فزنا وإني والله لأحبُّهم ولو كره النواصبُ والحاقدون وقالوا عني ما يقولون.

ثم إن هؤلاء أعداءَ آل رسول اللـَّـه المطهرين أصحاب الكساء ، أقولُ إن أعداءَ أصحاب الكساء لا يُعاندونني أنا وإنما يُعاندون اللـَّـهَ جل وعز ورَسولَ اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- ويُخالفون أوامرَ اللـَّـه ورسوله.

حُبُّ آل رَسول اللـَّـه فرْضٌ على المسلمين لا رَيبَ فيه

> إن اللـَّـهَ عز وجَل قد أنزل في كتابه قوله عَزَّ من قائل: (إنما يُريدُ اللـَّـهُ ليُذهبَ عنكم الرجسَ أهلَ البيت ويُطهرَكم تطهيراً) ، وقد تظافرت الأدلةُ والرواياتُ على أن فاطمةَ وعلياً وابنيهما هم المقصودون بتلك الآية ، أو في مقدمة المقصودين بذلك ، والأحاديثُ الدالةُ على ذلك كثيرة ، وأنقلُ لك أيها القارئُ ما وَرَدَ في كتاب "الدُّر المنثور" للإمام جلال الدين عبدالرحمن بن أبي بكر محمد السيوطي ، قال السيوطي -رحمه اللهُ- في الدر المنثور (أخرَجَ الطبراني عن أم سَلَمَةَ أم المؤمنين رضي اللـَّـهُ عنها أن رسولَ اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- قال لفاطمةَ: إئتيني بزوجك وابنيه فجاءت بهم فألقى رَسولُ اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- عليهم كساء فدكياً ، ثم وضَعَ يدَه عليهم ، ثم قال : "اللهم إن هؤلاء أهلُ محمد -وفي لفظ آل محمد- فاجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد كما جعلتها على آل إبراهيم إنك حميدٌ مجيد".

قالت أمُّ سلمة : فرفعتُ الكساءَ لأدخلَ معهم فجَذَبَه من يدي وقال : إنك على خير. إنتهى.

كما أنزل اللـَّـهُ تعالى في كتابه العزيز قوله جل وعز : (قل لا أسألـُكم عليه أجراً إلا المودة في القـُـربى) ، والمراد بالقـُـربى هُنا كما ذَكَر ذلك العشراتُ من العُلماء وأهل الحديث والمفسرون : هُم قرابةُ رَسول اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- وفي مقدمتهم وعلى رأسهم فاطمةُ الزهراء إبنة رسول اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- وبعلـُها الإمامُ عليٌّ بنُ أبي طالب ابنُ عم رسول اللـَّـه وابناهما الحَسَنُ والحَسينُ عليهم وعلى رَسول اللـَّـه الصلاةُ والسلامُ.

والأحاديثُ عن رَسول اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- التي تَدُلُّ على وُجوب حُبِّ آل رسول اللـَّـه كثيرةٌ ومنتشرةٌ في كـُـلِّ كُتُب الحديث.

وقد أَلـَّـفَ في فضائل أهل البيت عليهم السلام الكثيرُ من أئمة أهل السُّنة والجماعة ، وأهل الحديث ، وكثيرٌ من العلماء منهم على سبيل المثال لا الحصر : الإمامُ أحمدُ بنُ حنبل في فضائل الإمام علي ، والنسائي صاحبُ السنن في خصائص أمير المؤمنين ، وأبو نعيم صاحبُ حلية الأولياء فيما نزل من القرآن في علي، وعبيدالله الحسكاني الحنفي في شواهد التنزيل ، ورسالة في المؤاخاة ، وأبومؤيد الخوازرمي الحنفي في مناقب علي عليه السلام ، ومقتل الحسين عليه السلام ، والكنجي الشافعي في كفاية الطالب ، ومحمد بن محمد المقرئ الشافعي في الأربعين الزاهرة المنسوبة إلى العترة الطاهرة ، والسمهودي الشافعي في جواهر العقدَين ، وابن خليل السلفاني المالكي في الجوهر المقبول في بيان فضل أبناء الرسول ، والمئاتُ غيرُ هؤلاء من العلماء والمحدثين.

كما أَلـَّـفَ في فضل آل رسول اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- ومكانتهم الإمامُ المفسِّرُ المحدِّثُ جلالُ الدين عبدالرحمن بن أبي بكر السيوطي في عدة كتب منها :

- كتابه "القولُ الجلي في فضائل علي"، وكتابه الثاني "نهايةُ الإفضال في تشريف الآل" ، وكتابه الثالث "شَدُّ الأثواب في سد الأبواب" بَيـَّـنَ فيه أمْرَ الرسول -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- سَدَّ الأبواب إلى مسجد الرسول ما عدا باب علي ، ورابعاً جُزء من طرق حديث "أنا مدينة العلم وعليٌّ بابها"، أثبت فيه أن هذا الحديثَ متواترٌ عن رَسول اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- ، وخامساً "الثغورُ الباسمةُ في مناقب السيدة فاطمة" عليها وعلى رسول اللـَّـه الصلاةُ والسلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق باقم



ذكر عدد الرسائل : 38
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 02/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: العلامة الوزير يكتب عن النواصب ؟   السبت مايو 02, 2009 11:26 pm

وسادساً كتابُه القيّم »إحياءُ الميت بفضائل أهل البيت«، ويظهَرُ أنه ألـَّـفَ هذا الكتابَ في زمن لم يعد يذكُر الناسُ آلَ رسول الله كما يجب، ولهذا أسماه "إحياء الميت بفضائل أهل البيت"، ولو كان في زمننا هذا لأسماه "إحياء المقتول بفضائل أبناء الرسول"..

والأحاديثُ عن رَسول الله صلى الله عليه وآله وسلم التي تدُلُّ على وُجوب حُبِّ آل رسول الله كثيرةٌ ومنتشرةٌ في كـُـلِّ كُتُب الحديث بالعشرات والمئات، وسأذكُرُ لك أيُّها القارئُ بعضَها لتعرفَ أن حُبَّ هؤلاء الأطهار ومودتـَهم أمرٌ من الله عز وجل ومن رسوله صلى اللهُ عليه وآلـَه وسلم، فمَن أبغضَهم فإنما يُعاندُ اللهَ ورَسولـَه، وإليك بعضَ هذه الأحاديث المنتشرة في كُتُب السنن، وهي قطرةٌ من بحر لـُجِّي كُلـُّـها تَحُثُّ وتأمُرُ بحُبِّ آل محمد صلى الله عليه وآلـَه وسلم.

١- أخرَجَ الإمامُ أحمدُ والترمذي وصحَّحَهُ النسائي والحاكمُ كـُـلٌّ في كتابه عن المطلب بن ربيعة -من قرابة رسول الله- قال: قال رسولُ اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- : "والله لا يدخلُ قلبَ امرئ مسلم إيمانٌ حتى يُحبَّـكم للـَّـه ولقرابتي«.



٢- أخرج الترمذي وحسَّنَه والحاكم عن زيد بن أرقم قال: قال رسولُ اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ-: "إني تاركٌ فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتابَ اللـَّـه وعترتي أهلَ بيتي ولن يتفرقا حتى يردا عليَّ الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما".

٣- أخرج عبد بن حميد في مسنده عن زيد بن ثابت قال: قال رسولُ اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- : "إني تارٌك فيكم ما إن تمسكتم به بعدي لن تضلوا كتابَ اللـَّـه وعترتي أهلَ بيتي، وأنهما لن يتفرقا حتى يردا عليَّ الحوض".

٤- أخرَجَ أحمدُ وأبو يعلى عن أبي سعيد الخُدْري رضي اللـَّـهُ عنه أن رَسولَ اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- قال: "إني أوشك أن أُدعى فأُجيب وإني تاركٌ فيكم الثقلين : كتابَ اللـَّـه وعترتي أهلَ بيتي وإن اللطيفَ الخبيرَ خبَّرني أنهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما".

٥- أخرج الترمذي وحسَّنه والطبراني عن ابن عباس رضي اللـَّـهُ عنهما قال : قال رسولُ اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- : "أحبوا اللـَّـهَ لما يغذوكم به من نعَمه وأحبوني لحُب اللـَّـه ، وأحبوا أهلَ بيتي لحبي".

وهُناك العشراتُ والمئاتُ من الأحاديث التي توجبُ على المسلمين حُبَّ آل رسول اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- ، وبهذا تعرفُ أيها المسلمُ أن حُبَّ آل رسول اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- فرضٌ من اللـَّـه جل وعز ومن رسوله ولا يتم إيمانُ المرء وإسلامُه إلاَّ به.

الزيود وبنو هاشم مَظلومون في بلادِهم

> وأريدُ الآنَ أن أذكُرَ السبَبَ الذي جَرَّنا إلى الحديث عن حُبِّ آل رسول اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- فالذي جَرَّنا إلى الحديث عن ذلك هو ما يلاقيه في هذه الفترة ذريةُ رسول اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- وأتباعُ المذهب الزيدي جميعاً من اضطهاد متعمد في بلدهم ، وحيثما كانوا ، مع أن المذهبَ الزيدي والمذهبَ الشافعي هما المذهبان المتأصلان في اليمن منذ مئات السنين ، واليومَ يُمنـَـعُ الزيديةُ من التدريس والتعليم وتجري خطةٌ ذكيةٌ ومدروسةٌ وسرية للقضاء عليهم وعلى مذهبهم كفرقة زيدية مُحبة لرسول اللـَّـه وآله صلواتُ اللـَّـه وسلامُه عليه وعليهم أجمعين ، وللقضاء على معتقداتهم التي يؤمنون بها.. خطةٌ ذكيةٌ تـُـنفـَّذُ بدَهاء شديد ، والتصريحاتُ تختلفُ عن الممارسات.

إن مُحاولةََ الإلغاء لا يُمكنُ السكوتُ عليها.

لا يُمكنُ أن يُحَوَّلَ أهلُ اليمن الذين يُحبون اللـَّـهَ ورسولـَه وأهل بيت رسول اللـَّـه مُنذُ ألف عام إلى نواصبَ يُناصبون آلَ رسول اللـَّـه العداءَ ، ويجري القضاءُ على مذهبهم.

لا بُدَّ من المساواة في جميع الحُقوق والواجبات ، وكما أنه لا يصُحُّ لبني هاشم أن يتميزوا عن غيرهم في الحُقوق والواجبات فإنه كذلك لا يصُحُّ أن يكونوا أقلَّ من غيرهم في تلك الحُقوق والواجبات.

ولا ندري لحساب مَن تحاول السلطةُ في بلادنا القضاءَ على مذهب آل البيت عليهم السلام ، واضطهادَهم ، ومحاولةَ القضاء على المذهب الزيدي؟!.

كيفَ يَصُحُّ للنواصب الوافدين من خارج البلاد والمدعومين بأموال كثيرة من الخارج ، وهُم الذين يكرَهون أهلَ البيت عليهم السلامُ أن يُعَلـِّموا ويُدَرِّسوا في بلادنا ، وأن يَخطـُبوا ويُرشدوا ولا يَصُحُّ ذلك لأصحاب الوطن الأصليين من زيدية وشافعيين؟!!.

إن الزيدية مظلومون ، وبنو هاشم جميعاً في شمال اليمن مظلومون ، ومذهبُ الزيدية محارَبٌ بذكاء ودهاء ، والتصريحاتُ تختلفُ عن الممارسات ، وهُم ممنوعون من تدريس أبنائهم مذهبَهم ، بينما الآخرون ممن أتوا من خارج اليمن مدعومين بالمال الكثير يُدَرِّسون ويُعَـلـِّمون وعندَهم المراكزُ الكثيرة للتدريس والتعليم ، ومع هذا تعلنُ السلطةُ أن الحُكمَ في بلادنا ديموقراطي ، وينصُّ الدستورُ والقوانينُ على أن حُريةَ العقيدة مكفولةٌ للجميع حتى لغير المسلم »ما عدا الزيود فليس لهم حَقٌّ في تدريس معتقداتهم«.

ونحنُ منذُ زمن طويل نلفتُ أنظارَ إخواننا وأبنائنا في وطننا اليمن الحبيب ونصرُخُ فيهم ، ونـُعلنُ عن هذا الظلم والإضطهاد الواقع بفرقة الزيدية وبني هاشم في شمال اليمن وشرقه ، ولا مَن يسمع ولا من يُجيب ، ولكن اللـَّـهَ سيَسمَعُ ويجيب.

ونطلـُبُ من إخواننا العارفين والعلماء العاملين والسياسيين وجميع الهيئات والمنظمات أن يُعبِّروا عن رأيهم وأن يفتونا في هذه المسألة ويُجيبوا على هذا السؤال : هل يَصُحُّ أن يُمنـَعَ الزيديةُ من تدريس أبنائهم معتقداتهم في بلادهم ويطاردوا من أجل ذلك؟ ، بينما الآخرون يدرسون ما يريدون ويفعلون ما يشاءون؟، هل هذا جائز ، ويصح في الشرع أو العرف أو الديموقراطية أو أي شيء من مبادئ العدالة والوطنية؟، أفتونا وأجيبوا على هذا السؤال..

واللهُ الهادي إلى سواء السبيل.

حسبُنا اللـَّـهُ ونعم الوكيلُ ، نعم المولى ، ونعم النصيرُ ، وعلى اللـَّـه توكلت..
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العلامة الوزير يكتب عن النواصب ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــ صعدة ـــــات الـثــــقــــافــــيــــة :: الأقسام العــامـــة :: ســاحــة الفكر والدين-
انتقل الى: