منتديـــــــ صعدة ـــــات الـثــــقــــافــــيــــة

صعدة منتدى ثقافي فكري شامل
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:30 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:29 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:29 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:29 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:29 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:28 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:28 pm من طرف ام جميلة

» الشيخ ابو عبد الرحمن السوهاجي 00201280937880
السبت أغسطس 29, 2015 11:28 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:28 pm من طرف ام جميلة

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 ابحـث

شاطر | 
 

 الحوثيون والحراك الجنوبي مجددي الثورتين سبتمبر واكتوبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح العجمي



ذكر عدد الرسائل : 24
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 20/01/2009

مُساهمةموضوع: الحوثيون والحراك الجنوبي مجددي الثورتين سبتمبر واكتوبر   الجمعة يونيو 19, 2009 7:50 am

الحوثيون والحراك الجنوبي مجددي الثورتين سبتمبر واكتوبر
الحوثيون والحراك الجنوبي مجددي الثورتين سبتمبر واكتوبر
مرت اليمن من التسعينيات إلى الآن بمراحل صعبه وحرجة
عانى المجتمع فيها من رموز السلطة ومن دنس الثورتين سبتمبر واكتوبر و الذين انكشفت عورتهم في الأخير عندما أصبح الشعب
في صقيع الفقر وهم يستمتعون بخيرات الوطن والثورة المزعومة
التي تشكلت من زاويتهم لوحدهم وتعطلت مفاهيمها عندما حولوها
الى أنبوبه تضخ لهم مصالح الشعب والمال العام .

الفهم القاصر اصبح جليا انه كان يسيطر عليهم حب السلطة والتملك . وليس حب الوطن وانتشال كل طوائف الشعب من مغبة الجوع والفقر ماهي عجلة التنمية التي يرددون بها كل يوم وماهو موديل القطار الذي يمشي والبقية تنتظر في الفرزة حتى الموت.

عجلة التنمية تفرز كميات هائلة من اموال الشعب لجيوبهم والقطار الذي يمشي يحمل مجموعة اوصلت اليمن في الحضيض من السمعة والدونية حتى في المجتمع الخلجيجي الذي كان متأخراعن حضارتنا الآف من السنيين واليوم اليمني في هذا البلدان يُحتقر ويُشتم وُيذل بسبب القيادات الهشه التي مسكت بزمام القطار المكتض بالعساكر والنصابين والجهل المركب.

حقيقة لاغبار عليها نحن نعتز بهويتنا وعروبتنا اليمنييين ولكن تعالوا نفتش من هوالسبب في تفتييت الخلية الاجتماعية اليمنية الاصيلة ومن هو العميل الذي يريد ان يكون ذيلا لمجموعة مرتزقة وحكومات تحت الحماية الامريكية والمظلة الاسرائيليه . اليس لدينا العلماء في اليمن والمرجعية الدينية منذو وصول معاذ بن جبل وعلى بن ابي طالب رضي الله عنهم لليمن ؟اليس لدينا في اليمن ا لقبائل العربية الاصيلة ونحن العرب حقيقة والحكمة تفجرت من اليمن ؟
ماذا حدى بهؤلاء العملاء حتى انقلبوا على علمائنا ومشايخنا وتاريخنا العريق حمير وسبا وذو ريدان ؟اقول لكم ان هؤلاء يشعرون بالنقص ويريدون ان يكونوا في المقدمة ولكن لم يستطيعوا ان يكونوا بنفس الكيفية التي كان بها من عاصرهم في اليمن فهربوا خارج الوطن وتخلوا عن مسؤليتهم الكبرى وخدمة الوطن وكانوا عمال في السعودية وماكانوا من العمال المحترفين فالبعض منهم لايستطيع ان يحمل طوبه او بلكة بالرغم ان المغتربين اليمانيون في تلك الاونة كانت تسلم لهم الاعمال الشاقة والاحمال الثقيلة والبعض اشتغل في التجارة والذي فشل في التجارة والعمل بكل الوانه ومكوناته اتجه صوب المسجد يتعلم الفكر الوهابي وانقلب على أهله واصحابه في البلاد و عاد يمزق الامة ويكفر العلماء ورجال الدين في اليمن والسبب أنه غادر البلد قبل ان يفكر في الدين والعلم وكان بعيدا عن العلماء ومتمرغا بجهله ويحسب ولا يعرف انه السبب في مايجري له وهاجرلكسب لقمة عيش ولكنه اخفق فاخطفته ايدي الارهابين وعلمته كيف يكون فيروسا قاتلا لوطنه وكان من المخرجات التي ازمت البلاد واثارات التنافس الطائفي والفكري والسياسي في تلك الاونه كان اليمن شافعي وزيدي ولكن في حالة ركود وصمت كتب الدين في زوايا المساجد والمكتبات و طوتها العناكب وغاب الوعي الديني في كلا الطائفيتين الشافعية والزيدية ما عدا الرموز الدينية التي كانت كلمتها ولا تزا ل لها صدى واسع ومقبول ومصدق في اوساط الشعب اليمني بل لقد استطاعت تلك الرموز التي ظلت شعاع نور في اليمن ان تجعل اليمن مجتمع مثالي من السلوك والاخلاق السامية والعادات والتقاليد والاعراف والقبيلة كانت عوامل مساعده على ذلك فبالرغم من الامية التي كانت متفشية في الشعب إلا انه كان ذواخلاق عالية ويعرف قليل من اصول الدين ولكن ينفذها ويطبقها يعرف أن الزنا حرام ولا يمكن أن يدنس نفسه في الجريمة ويؤدي الصلاة و يؤتي الزكاة وكان فقير اليمن لا يحتاج أن يتسول بل يعطيه الجيران فرصة
في المزرعةاوأي مكان اخر ويساعدون الضعفاء ويعتبرشهر رمضان الشهر المميز لهذه الشعب وتجد المواطن اليمني ولو كان جاهل يتوجه للمسجد يؤدي الفرائض ويقراء القراءن الكريم طوال الليل.استطاع التعليم العام ان يغير المجتمع على خطوات بطيئة ومتاخرة وكان من وضع المناهج التعليمة افراد أستغلوا سياسية التعليم وجهل الشعب وتم وضع المناهج بطريقة تحتوي لاتتوافق مع عقائدالمجتمع اليمني واصبح المنهج مكتظ ومبطن بالفكر الوهابي والسلفي والارهابي للقضاء على الاجيال الشابة كان نتيجة ذلك تحميل الدولة عبء كبير لتغير المناهج وفي الآونه الأخير وكان الهدف من ذلك القضاء على المذهب الزيدي والشافعي على مراحل ووصلوا إلى عمق المجتمع اليمني ولكن لم يفلحوا في القضاءعلى المذهب الزيدي والشافعي رغم اماكنياتهم المادية الغيرمحدودة فنحن اليمانيون لا نقبل التطرف والتكفير والأرهاب ونحن أمة التسامح والرحمة والرسول صلى الله عليه واله وسلم قال اذا اشتدت عليكم الفتن فعليكم باليمن .

خلال هذه الفترة وعند بداية ظهور الفكر الوهابي في اليمن بداء الخلاف يشب وبداء الناس يحذرون من هؤلاء الذين يأتون المساجد يكفروا الأباء والأجداد ويتهمون الناس بالكفر وعبادة القبور.

في ظل هذه الظروف كان المشايخ في اليمن يتسابقون للسيطرة على السطلة والمال والجاه في المجتمع بطرق عشوائية وقبلية وحقد واضح وجلي على السادة وبني هاشم في اليمن والذين يمثلوا في تلك الفترة الحكام والقضاة والطبقة المثقفه والواعية وا لسياسيون والأحرار حقافلم يفرطوا في شبر واحد من تراب اليمن ولم يهاجروا يوما الى اي بلد اخر للشحذ والتسول .
ودفعت المشائخ شحة الموارد الاقتصادية للتسول في المملكة العربية السعودية وتقاضي رواتب شهرية وكانوا عملاء حقا لتفكيك المجتمع اليمني وبعيدين كل البعد عن القومية والنظام وتمثيل أنفسهم بما يليق بالشعب اليمني الذي وثق فيهم فلم يكونوعند حسن الظن . واستغلت السعودية هذه الوضع لبث الفكر الوهابي الارهابي الذي يحيق بنا في اليمن الان بما ترسب منه من تنظيم القاعده وما يمارسونه في البلاد والعباد وهنا خلق جو المذهبية والمناطقية

واستطاع الريئس على عبدالله صالح ان يسيطر على المجتمع بضرب فئة باخرى ودعم الفكر الوهابي على الفكر الزيدي فالمقدمه واستغل الأصلاحيين والسلفيين لقتل الاحرار في الجنوب في عام اربعة وتسعين ولعب دورالذئب في اشعال الفتن والحرائق بين القبائل المختلفة لصالح الكرسي وعندما ظهرالتنظيم للزيدية في صعدة ولكن بطريقة لم يكن الريئس يتوقعها في أن لها مطامع سياسية وتسعى للحصول على السلطة قام بضربها عسكريا وكانت بوابه أخرى يخرج منها للجيران بشكل جديد يثبت ولايته لهم بعد معاناة تجرعها منهم لسياسته تجاهم في ايام الزعيم العربي صدام وفي ظل الحصارالاقتصادي والسياسي الذي عاني منه اليمن وحكومته الجاهلة من ازمة الخليج وموقف اليمن مع العراق وخروج المغتربين من السعودية والكويت استطاعت السعودية ان تضيق الخناق على السلطة واجبرتها على ترسيم الحدود وتقبل الفكر الوهابي بصدر رحب والقضاء على الزيدية في كل ربوع الوطن واتهامهم انهم عملاء وايرانيون وذلك لكون الزيود امه لا تخضع للدراهم والدنانير قبل الحق والكرامة ومنهج القران والرسول وال البيت عليهم السلام وفي نفس الوقت قامت بمطارده الاهاربين وارسالهم لليمن لكي يكونو ورقة ضغط في المستقبل على اليمن ويزعزعو ا امن واستقرار هذا الوطن الحر الذي يأبي الا ان يكون مستقل سيا سيا واقتصاديا واجتماعيا و ايديولوجيا وقامت بدعم االاصلاحيين للقضاء على مناضلي ابناء الجنوب في اعادة الحقوق المنهوبه لأهلها تحت ستارا نهم اشتراكيون وماركسيون وابناء بريطانيا وعندما استقرت الوحدة اليمنية
خلقت لنا صراع اخر في ظل الحكومة الفاسدة التي تتفرج على مايجري الساحة وتنفذ مايريدونه دون ادني شعور بالمسؤلية الكافيه
التي يجب ان تتحملها اي سلطة تجاه ابناء شعبها.

وكانت نتيجة ما يقوم به النظام السعودي من تدخل في الشؤؤ ن اليمنية ودفع مليارات الدولارات لدحض اليمن واضعاف عملتنا واقتصادنا وغياب السلطة بقيادة على صالح عن القيام بمسؤليتها والدفاع عن الوطن ان ظهر الحراك الجنوبي يطالب بالانفصال فهم افراد احرار ولايمكن يوم من الايام ان تظل دولة ذات سيادة وطنية وعالمية مطموسة وافرادها مشردين في الشارع يعانون الفقر والجوع و الجهل ويخيم عليهم البندق والساطور وقصف الطائرة
بالمثل في صعده لم يكن لنا بديل إلا الوقوف في وجه السلطة والنيل من الفاسدين والعابثين بكرامة اليمن واليمانيون وذلك ليس الا دفاعا عن النفس والحرية الفكرية بعدما قام على محسن والعمري وعلى صالح بأعتقالات واسعة للشباب والزج بهم في السجون كانت بدايةالثورة التي لن تنطفي حتى التحرير وعودة اليمن لماضيه المجيد يمن العزة والغنى والاقتصاد المثمروالعلم والعمل والاستقلال السياسي والاجتماعي والاقتصادي وإستثمارالاراضي على البحر والمحيط والاراضي الزراعية والقطاع السياحي وغيرها من الموارد التي سوف تعزز كيان المواطن اليمني وتعفه عن تكفف الغير وا لخروج من تراب العزة والكرامة ارض حمير وسباء في ظل جمهورية حضارية ومستقله وديمقراطية وحماية الثورتين سبتمبر واكتوبر والوحده وازالة الافراد الفاسدين في الدولة مهما كان رصيدهم في خدمة الوطن اذا غلبت مصالحهم الشخصية وعم فسادهم الرأي العام وفقدو مصداقيتهم في تحقيق الامن الفكر والقومي والسياسي للبلد وفي ظل ديمقراطية وتوجه وطني شعبي يؤمن الحياة الكريمة للكل ويشجع التنوع الحضاري والفكر ي والثقافي والسياسي لكن الجميع يقدسون الوطن في المقدمة ويتسابقون في الطرق المؤدية الى رفع راية الوطن عالية في كل اصقاع العالم
وعاش الوطن .
صالح العجمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحوثيون والحراك الجنوبي مجددي الثورتين سبتمبر واكتوبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــ صعدة ـــــات الـثــــقــــافــــيــــة :: الأقسام العــامـــة :: ســاحــة الحوار العام-
انتقل الى: