منتديـــــــ صعدة ـــــات الـثــــقــــافــــيــــة

صعدة منتدى ثقافي فكري شامل
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:30 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:29 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:29 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:29 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:29 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:28 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:28 pm من طرف ام جميلة

» الشيخ ابو عبد الرحمن السوهاجي 00201280937880
السبت أغسطس 29, 2015 11:28 pm من طرف ام جميلة

» علاج المس وفك السحر الشيخ مجدي
السبت أغسطس 29, 2015 11:28 pm من طرف ام جميلة

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 ابحـث

شاطر | 
 

 الاسلام السني ?

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صعداوي



ذكر عدد الرسائل : 27
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 11/11/2008

مُساهمةموضوع: الاسلام السني ?   الأحد نوفمبر 16, 2008 7:41 am

الاسلام السني




خالد غزال


تسود نظرة غير تاريخية في العالم الاسلامي يزعم اصحابها ان "اهل السنة" هم الممثلون الشرعيون والوحيدون للاسلام، فيما تشكل سائر المذاهب انشقاقا عن هذا الاصل. تتجاهل هذه النظرة المعطيات التاريخية التي رافقت تطور الاسلام في القرون الاولى لتكونه وما حمله من صراعات اختلط فيها السياسي مع القبلي والعشائري على السلطة والموارد، واندمج فيها النص الديني عنصر استخدام من كل طرف لتسويغ شرعيته وتكريس منطقه في كونه يمثل الاسلام الصحيح. لم يكن تكوّن "السنة" كمذهب في الاسلام سوى واحد من نتائج هذا الصراع، فادعاء "اهل السنة" بتمثيلهم للاسلام الحقيقي يوازيه ادعاءات من مذاهب اخرى تقول بالقول نفسه. يصعب نقاش هذه الطائفة او تلك من دون القراءة التاريخية لمسار تطور الاسلام ونشؤ المذاهب ضمنه، ومن بينها الاسلام السني. يشكل كتاب بسام الجمل "الاسلام السني" احد الدراسات الموضوعية والتاريخية حول هذا الموضوع. نشر الكتاب ضمن سلسلة "الاسلام واحدا ومتعددا" التي يشرف عليه الدكتور عبد المجيد الشرفي، واصدرته "رابطة العقلانيين العرب" و"دار الطليعة" في بيروت.





تحدد "السنة" من قبل الفقهاء الذين ينتمون الى المذهب السني بانها طريقة في السلوك الديني تلتزم النص القرآني اولا ثم الحديث النبوي والمسلك الحياتي للرسول، اضافة الى اتباع طريق اخلفاء الراشدين وغيرهم من الصحابة والسلف الصالح. لكن التسمية الفعلية ل"اهل السنة انما ترتبط فعليا في الصراع مع الفرق الكلامية وخصوصا منها المعتزلة التي اصلبتها النكبة على يد الخليفة العباسي المتوكل بحيث انتهت لصالح "الارثوذكسيةالسنية" على ما يقول محمد اركون. كرس اتصار السنة سيادة النقل على العقل في الثقافة الاسلامية، وشرّعت فهمها الوحيد للعقيدة الاسلامية بوصفه المرجع الذي يحمل الحقيقة وحدها ، ارفقته بموقف من المخالفين لها يقوم اولا على صعوبة اللقاء مع اصحاب المذاهب الاخرى وتطور عبر التاريخ الى تعريض المخالف الى التكفير وصولا الى الافتاء بالتحريض على القتل.





يرتكز الاسلام السني على دعائم تشكل مقدسات ومصدرا للمعرفة والسلوك، اول الدعائم هو النص القرآني الذي يرى "اهل السنة" انه يحوي كل شيء يرغب الانسان في معرفته، ويشكل المرجع في كل قضية تواجه المسلم اكانت دينية ام دنيوية. اما الدعامة الثانية فهي الاحاديث النبوية التي تحدد السلوك الاسلامي الديني والدنيوي وتشكل مصدرا لفهم القرآن وتطبيق تعاليمه. لا يولي اهل السنة اهتماما للفارق الزمني لاقوال الرسول ثم لتدوينها بعد قرن من الزمن وما يمكن ان يرافق هذه الفترة الزمنية من نسيان للحديث او تغير الظرف الذي قيل فيه. لذلك شكلت الاحاديث ومدى صحتها مصدر خلاف بين الفقهاء السنة انفسهم وبين سائر المذاهب التي رفضت الاخذ باحاديث "السنة". وللتدليل على الالتباسات الكبرى في هذا المجال ما تورده كتب الاحاديث عن وجود ستماية الف حديث متداول، فيما اختار البخاري منها 7563 حديثا، مع الاشارة الى ان البخاري هو احد الثقاة من السنة المعروفين في تدوين الحديث. يقوم الحديث بوظائف متعددة منها الزام السني بالعمل بمضمونها، واعتبارها مرجعا لتفسير آيات القرآن ومستندا للاحكام الفقهية. اما الدعامة الثالثة فهي الاجماع انطلاقا من الحديث القائل "لا تجمع امتي على ضلال"، وهو نص استخدم من الفقهاء واهل الحكم لتبرير ممارسات معينة ذات صفة سياسية واجتماعية جرت في التاريخ الاسلامي واتسمت باقصاء الاراء السياسية والعقائدية التي يقول بها "اهل السنة".





من جهة اخرى يتسم الاسلام السني بجملة خصائص تميزه عن سائر المذاهب، فالخاصية الاولى يطلق عليها الكاتب "التمثل والاسقاط"، وتقوم على الجزم بتلقي الرسول للوحي كتجربة متميزة في التاريخ، من مؤشراتها الوضع غير الطبيعي للنبي عند نزول الوحي ، وذلك للقول بامية الرسول واثبات نظرية الاعجاز القرآني، مع العلم ان كلمة الامي التيتصف بها النبي محمد في السياق القرآني لا تعني جهله القراءة والكتابة بل لكون الرسول هو الوحيد الذي لا ينتمي الى بني اسرائيل. وفي السياق نفسه، يأتي الاصرار السني على تنسيب المعجزات الى الرسول بما يضفي عليه هالة اسطورية على غرار سائر الانبياء، مع العلم ان القرآن يجرد النبي محمد من المعجزات من دون ان يطعن في كونه نبيا يبلغ وحي الله وكلامه.





في السياق نفسه يجهد الاسلام السني في تقديم مثل عليا لوقائع حصلت في التاريخ ويطلب التزامها في كل زمان ومكان. في هذا المجال تأتي مسألة الخلافة وحكم الخلفاء الراشدين ليسبغ عليه اسطرة لا علاقة لها بمجريات التاريخ. فخلافة الرسول تبعها صراع قبلي وعشائري ولم تقم على اعتبارات دينية، والخلفاء الراشدون شهدت فترة حكمهم صراعات وقتال بين المسلمين انفسهم، يكفي القول ان ثلاثة من الخلفاء ماتو قتلا، ناهيك بعدد كبير من الصحابة وما كان يعرف بالسلف الصالح.





اما اخطر خصائص الاسلام السني فهي المعروفة ب"تسييج الاختلاف والتأويل"، وترجمتها الكبرى تحول الدين الى مؤسسة قائمة على قواعد وطقوس وسمت بالقداسة لاكسابها قوة مادية ومعنوية.فهناك تسييج في الفقه الذي يرى ان مؤسسي المذاهب الفقهية قد قالوا كل شيء في خصوص الاحكام الفقهية الاسلامية المستندة الى القرآن والحديث، مما يعني وجوب العودة اليها نصا وروحا في سلوك المسلم. لا تزال المؤسسة الدينية في العصر الحاضر تعود الى هؤلاء الفقهاء مرجعا في احكام معاصرة متجاهلة الفارق التاريخي بين صدور هذه الحكام والتطورات السياسية والاجتماعيةوالدينية غير المتناسبة معها. في مجال آخر هناك تسييج في قراءة القرآن، فبعد استبعاد سائر المصاحف في عهد الخليفة عثمان بن عفان، هناك تسليم بالمصحف العثماني بصفته وحده يتضمن الوحي. يضاف الى ذلك مايتبع هذه القراءة من عملية تأويل تتمسك بظاهر النص وترفض الاجتهادات وتشدد على الوثوق بالتأويلات المنسوبة الى الرسول. اما الخاصية الاخيرة وهي المتناسلة من عمليتي تسييج الخلاف والتأويل فهي اتسام هذا الاسلام بنوع من الدوغمائية بما تتضمنه من الزامات في الفقه وبما قال به الفقهاء، وبالزام في العقيدة وشكلياتها عبر رفض الاجتهادات غير المتناسبة مع هذا الاسلام. يشير محمد اركون في هذا المجال الى ان الارثوذكسية السنية لم تخرج في مختلف العلوم الاسلامية عن "السياج الدوغمائي".





مما لا شك فيه ان الاسلام السني كان على علاقة جدلية بين مؤسساته الدينية والسلطة السياسية حيث يقدم كل واحد خدماته للطرف الاخر. ادى استخدام هذا الاسلام في السياسة وخدمتها انزياحا كبيرا عن البعد الروحي للاسلام، وهو امر يطرح بحدة مسألة التجديد في هذا الاسلام السني بالذات لانه الاوسع عددا ونتشارا في العالم، ولان الحركات المتطرفة ذات المنحى الارهابي تعود في غالبيتها الى هذا الاسلام، مما يطرح تحديات كبرى تتصل بالاصلاح الديني والتجديد في الاسلام بما يعيد اليه بعده الروحي والانساني والاخلاقي ويمنع توظيفه في الارهاب والقتل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المصلوب بالكن



ذكر عدد الرسائل : 9
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 19/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام السني ?   الجمعة نوفمبر 28, 2008 10:23 am

أصبح الشيعه والسنه يمثلا طرفا نقيض في العالم الاسلامي لأن كل منهم يقول انه الصح والغير كافرين وكل واحد يألف كتب بدلآ من تأليفها في ما يلم الشعث نألف الكتب لكي نفرق بيننا

الذي جعله كذلك هو الاحتلالات والمشاريع الصهيوامريكيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.al-forquan.yoo7.com
الحمزي



ذكر عدد الرسائل : 3
العمر : 55
تاريخ التسجيل : 26/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاسلام السني ?   السبت ديسمبر 27, 2008 11:58 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الكاتب يتحدث عن ألإسلام السني بمنظور به الكثير من ألأخطاء الدينية والتاريخية ويتحدث بعقلانية كما يبدوا له أوصلته إلى إنكار المعجزات التي أكرم الله رسوله صلى الله عليه وآله وسلم بها كذلك وضع مفهوم خاص به عن أمية النبي الكريم وعلى العموم المقال به الكثير من ألأخطاء ولكن يستفيد الشخص من القراءة.
أما مايتعلق بدعوى السنة والجماعة فهذه دعوى يتحجرون بها سنة المصطفى وهم بعيدين عنها ولكن تسمية سياسية تسهل إنقياد العامة للملوك والسلاطين والنتيجة النهائية هدم السنة وحسبنا الله ونعم الوكيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاسلام السني ?
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــ صعدة ـــــات الـثــــقــــافــــيــــة :: الأقسام العــامـــة :: ســاحــة الفكر والدين-
انتقل الى: